Contact Us:  

Daily Market Report
31 Jul 2020

EURUSD

على الرغم من بعض الضعف المؤقت الذي أدى إلى انخفاض زوج يورو/دولار EUR/USD إلى قاع لحظي عند منطقة 1.1730، استأنف الزوج الحركة الصاعدة وتجاوز قمة ما بعد قرار البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed عند منطقة 1.1806، ليرتفع إلى أقوى مستوياته خلال أكثر من عامين عند منطقة 1.1844 خلال فترة الظهيرة الأمريكية. ارتفع الزوج مخترقاً مقاومة خط الاتجاه الهابط على المدى الطويل القادم من قمة 15 يوليو/تموز 2008 عند منطقة 1.6038.

 

استمر الدولار في الضعف يوم الخميس بعد أن كرر البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed وجهة نظره المتشائمة بشأن الاقتصاد وبعد أرقام الناتج المحلي الإجمالي GDP الكارثية للولايات المتحدة. أظهرت التقديرات الأولية انكماش الاقتصاد الأمريكي بمعدل سنوي قدره 32.9٪ في الربع الثاني، وهي أسوأ قراءة للناتج المحلي الإجمالي GDP الأمريكي على الإطلاق. كان الإجماع حول انكماش بنسبة 34.1٪. على أساس ربع سنوي، انكمش أكبر اقتصاد في العالم بنسبة 9.5٪، وهو انكماش أقل قليلاً من نسبة 10.1٪ التي أبلغت عنها ألمانيا في وقت سابق اليوم. ومع ذلك، يبدو أنه بغض النظر عما يشير إليه البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed أو البيانات، فإن المعنويات لا تزال ضد الدولار الأمريكي.

 

تتضمن أجندة البيانات ليوم الجمعة بيانات مبيعات التجزئة الألمانية لشهر يونيو/حزيران، بيانات مؤشر أسعار المستهلكين CPI للربع الثاني للاتحاد الأوروبي وبيانات الإنفاق الشخصي الأمريكية لشهر يونيو/حزيران.

 

من الناحية الفنية، يتمسك زوج يورو/دولار EUR/USD بنغمة صعودية قوية على الرسم البياني لفريم 4 ساعات، على الرغم من أن مؤشر القوة النسبية RSI يدخل منطقة التشبع الشرائي. إغلاق يومي فوق خط الاتجاه المذكور الذي يقع حاليًا حول منطقة 1.1800 يمكن أن يدعم تسجيل مزيد من المكاسب، مع المقاومة التالية عند منطقة 1.1851، وهي أعلى مستويات شهر يونيو/حزيران 2018. فوق هذه المنطقة، تقع مقاومة أخرى على المدى الطويل عند مستويات المتوسط ​​المتحرك البسيط 100 شهر عند منطقة 1.1880. على الجانب الآخر، من المفترض أن تجد التصحيحات دعمًا حالياً عند منطقة 1.1755، التي تتزامن مع مستويات المتوسط المتحرك البسيط 20 على الرسم البياني لفريم 4 ساعات، ثم أدنى مستوياته اليومية عند منطقة 1.1730.

 

مناطق الدعم: 1.1755، 1.1730، 1.1690

مناطق المقاومة: 1.1850، 1.1880، 1.1900

 

USDJPY

اكتسب زوج دولار/ين USD/JPY زخمًا خلال الجلسة الآسيوية يوم الخميس وارتفع إلى منطقة 105.30، ولكنه قلص مكاسبه اليومية ليستقر فيما دون منطقة 105.00. أجبر ضغط البيع المتجدد المحيط بالدولار وبيئة النفور من المخاطرة في السوق في النصف الثاني من اليوم الزوج على الاتجاه نحو الانخفاض.

 

في وقت سابق اليوم، أظهرت بيانات من اليابان أن تجارة التجزئة ارتفعت بنسبة 13.1٪ على أساس شهري في يونيو/حزيران، لتتجاوز توقعات السوق بزياد بنسبة 7.1٪ بهامش واسع. ومع ذلك، تجاهل المشاركون في السوق إلى حد كبير هذه البيانات.

 

خلال الجلسة الأمريكية المبكرة، كشف التقدير الأول لمكتب التحليل الاقتصادي الأمريكي أن الناتج المحلي الإجمالي GDP الحقيقي في الولايات المتحدة تقلص بنسبة 32.9٪ على أساس سنوي في الربع الثاني. على الرغم من أن هذه القراءة جاءت أفضل بقليل من تقديرات المحللين بانكماش بنسبة 34.1٪، إلا أنها أدت إلى زيادة الطلب بشكل كثيف على سندات الخزانة الأمريكية كملاذ آمن، مما تسبب في انخفاض عائداتها بشكل حاد. مع انخفاض عائد السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات بنحو 6٪ وانخفاضه إلى أدنى مستوياته منذ أواخر أبريل/نيسان عند مستويات 0.54٪، انخفض الدولار في مقابل نظرائه.

 

مدد زوج دولار/ين USD/JPY الخسائر المتتالية لليوم السادس على التوالي يوم الخميس. على الرسم البياني اليومي، لا يزال مؤشر القوة النسبية RSI ضمن مناطق تشبع بيعي فيما دون مستويات 30 لليوم الرابع على التوالي. ومع ذلك، لا يزال مؤشر القوة النسبية RSI على الرسم البياني لفريم 4 ساعات بالقرب من مستويات 35، مما يشير إلى أن الزوج يمكن أن يستمر في الانخفاض قبل حدوث تصحيح فني. على نفس الرسم البياني، يعمل المتوسط المتحرك البسيط 20 بمثابة مقاومة ديناميكية عند منطقة 105.15.

 

مناطق الدعم: 104.75، 104.40، 104.00

مناطق المقاومة: 105.15، 105.80، 106.10

 

GBPUSD

في ظل عدم صدور بيانات اقتصاد كلي من المملكة المتحدة وعناوين أخبار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit، كان تقييم السوق للدولار الأمريكي هو الدافع لحركة زوج إسترليني/دولار GBP/USD يوم الخميس. بعد انخفاضه إلى ما دون منطقة 1.2950 خلال ساعات التداول المبكرة للجلسة الأوروبية، سجل الزوج تحول حاد في الجلسة الأمريكية وارتفع إلى أعلى مستوياته منذ أوائل مارس/آذار بالقرب من منطقة 1.3100.

 

أعلن مكتب التحليل الاقتصادي الأمريكي (BEA) في تقريره المرتقب، انخفاض الناتج المحلي الإجمالي GDP الحقيقي في الربع الثاني بنسبة 32.9٪ على أساس سنوي. أشار مكتب التحليل الاقتصادي BEA إلى أن الانخفاض في النشاط يعكس تأثير أوامر "البقاء في المنزل" الصادرة في مارس/آذار وأبريل/نيسان بسبب تفشي فيروس كورونا. تراجعت عائدات سندات الخزانة الأمريكية بشكل حاد مع رد الفعل الأولي على هذه البيانات، مما أجبر الدولار على الضعف في مقابل العملات الأخرى. لن تكون هناك أي بيانات واردة في الأجندة الاقتصادية البريطانية يوم الجمعة، وسوف يولي المستثمرون اهتمامًا كبيرًا لبيانات الإنفاق الشخصي والدخل الشخصي من الولايات المتحدة.

 

فى وقت سابق اليوم، قال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك أنهم قلقون بشأن الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد COVID-19، ولكن هذه التعليقات أثرت بشكل أكبر على مؤشر FTSE 100 البريطاني بدلاً من الإسترليني.

 

لا يزال مؤشر القوة النسبية RSI على الرسم البياني اليومي والرسم البياني لفريم 4 ساعات ضمن مناطق تشبع شرائي فوق مستويات 70، مما يشير إلى أن زوج إسترليني/دولار يستعد لتصحيح فني قبل الحركة الصاعدة القادمة. في الوقت نفسه، يغلق المتوسط ​​المتحرك البسيط 20 يوم فوق المتوسط ​​المتحرك البسيط 200 يوم، مما يمكن أن يجذب مزيد من المشترين إذا اكتمل التقاطع صعودي على المدى القريب.

 

مناطق الدعم: 1.3000، 1.2940، 1.2885

مناطق المقاومة: 1.3100، 1.3150، 1.3200

 

AUDUSD

تراجع الدولار الأسترالي من أعلى مستوياته خلال 15 شهر الذي سجله فيما دون منطقة 0.7200 مباشرة ليسجل خسائر طفيفة في مقابل الدولار يوم الخميس، حيث تسببت نبرة الحذر من البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed وأرقام الناتج المحلي الإجمالي GDP الأمريكية المخيفة في تحفيز حالة النفور من المخاطرة، مما دفع زوج دولار أسترالي/دولار AUD/USD للانخفاض إلى أدنى مستوياته عند منطقة 0.7120. ومع ذلك، ساعد الارتداد في مؤشرات وول ستريت الدولار الأسترالي على استعادة بعض قوته خلال فترة الظهيرة الأمريكية. ساهمت أيضاً عوامل فنية في تراجع الزوج. فشل زوج دولار أسترالي/دولار AUD/USD في اختراق الحاجز النفسي لمنطقة 0.7200 بشكل حاسم ليتحول نحو الانخفاض بدلاً من ذلك.

 

أظهرت بيانات من أستراليا أن مؤشرات الثقة في الأعمال وتوقعات النشاط من ANZ استمرت في التدهور في يوليو/تموز. بالإضافة إلى ذلك، انخفضت تصاريح البناء بنسبة 4.9٪ على أساس شهري في يونيو/حزيران. خلال الجلسة الآسيوية القادمة، سوف يتم الإعلان عن بيانات ائتمان القطاع الخاص لشهر يونيو/حزيران ومؤشر أسعار المنتجين PPI للربع الثاني.

 

تحافظ المؤشرات الفنية على الرسم البياني لفريم 4 ساعات على نغمة صعودية طفيفة، بينما تمكنت الأسعار من الارتداد فوق المتوسط ​​المتحرك البسيط 20. على الرسم البياني اليومي، الموقف الإيجابي أقوى إلى حد ما، على الرغم من أن مؤشر القوة النسبية RSI لا يزال ضمن مناطق تشبع شرائي، مما يشير إلى حدوث بعض التماسك لاحقاً. هناك حاجة إلى اختراق واضح لمنطقة 0.7200 من أجل تمهيد مسار الارتفاع.

 

مناطق الدعم: 0.7120، 0.7070، 0.7040

مناطق المقاومة: 0.7200، 0.7240، 0.7280

 

GOLD

بعد تسجيل أعلى مستوياته الجديدة على الإطلاق هذا الأسبوع واختبار منطقة 1980 دولار مرتين، تراجع الذهب يوم الخميس في أعقاب صدور أرقام الناتج المحلي الإجمالي GDP الأمريكي. انخفض ​​الناتج المحلي الإجمالي السنوي للولايات المتحدة بنسبة 32.9٪ في الربع الثاني، حيث يشل فيروس كورونا الاقتصاد. كان الانخفاض هو الأكبر خلال قرن من السجلات ولكن أقل من -34.1٪ المتوقعة. من ناحية أخرى، يواصل مؤشر الدولار الأمريكي DXY تراجعه ليختبر مستويات 93.00، ولكن لم يساعد ذلك الذهب هذه المرة. بصرف النظر عن الانخفاض الذي كان متوقعاً بقوة في النشاط الاقتصادي للربع الثاني، غرد الرئيس دونالد ترامب قائلاً إنه ربما يجب تأجيل الانتخابات بسبب الفيروس. بينما بدت تعليقاته أنها تحول الانتباه عن الأرقام الاقتصادية، إلا أنها تثير مخاوف جديدة كحدث مخاطر إضافي بعيدًا عن التوترات المتزايدة بين الولايات المتحدة والصين.

 

بعد الارتفاع الكبير في الذهب، سجل المعدن الأصفر تصحيح فني. بما أن منطقة 2000 دولار تظهر في الأفق الآن، فإنه طالما يظل الذهب فوق منطقة 1950 دولار، يمكن رؤية المستهدفات الصعودية عند منطقة 1980 دولار (أعلى مستوياته الجديدة على الإطلاق)، منطقة 2000 دولار ومنطقة 2040 دولار. فيما دون منطقة 1950 دولار، يمكن رؤية الدعم عند منطقة 1920 دولار، منطقة 1900 ومنطقة 1825 (إغلاق شهر أغسطس/آب 2011).

 

مناطق الدعم: 1920، 1900، 1825

مناطق المقاومة: 1980، 2000، 2040

 

SILVER

مددت الفضة انخفاضها، حيث أن المعدن الأبيض تم التفوق عليه في الأداء من قبل الذهب هذا الأسبوع بوجه عام. تراجعت الفضة بنحو 4٪ على أساس يومي يوم الخميس على الرغم من أن مؤشر الدولار الأمريكي اختبر أيضًا مستويات 93.00. من ناحية أخرى، فإن تراجع الذهب ووول ستريت تم اعتباره أيضًا كجزء من عمليات جني أرباح نموذجية في نهاية الشهر. واصلت نسبة الذهب / الفضة ارتدادها، حيث تحاول الاستقرار فوق مستويات 84.00، والتي تمثل منطقة مقاومة هامة لهذه النسبة.

 

فوق منطقة 24.00 دولار، يمكن أن تستهدف الفضة منطقة 25.11 دولار (أعلى مستويات أغسطس/آب 2013)، منطقة 26.23 (دعم 2011-2012 لعدة سنوات) ومنطقة 28.00 دولار. فيما دون منطقة 22.19 (أعلى مستويات عام 2014)، يمكن رؤية الدعم عند منطقة 21.50 ومنطقة 21.00.

 

مناطق الدعم: 22.19، 21.50، 21.00

مناطق المقاومة: 25.11، 26.23، 28.00

 

CRUDE WTI

شهد خام غرب تكساس الوسيط WTI عمليات بيع يوم الخميس، ليختبر أدنى مستويات هذا الشهر عند منطقة 38.00 دولار. أظهر تقرير معهد البترول الأمريكي (API) الذي صدر يوم الثلاثاء انخفاض مخزونات النفط الخام بمقدار 6.829 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 24 يوليو/تموز. كان المحللون يتوقعون ارتفاعاً معتدلاً للمخزونات قدره 357 ألف برميل بعد الارتفاع غير المتوقع الأسبوع الماضي الذي بلغ 7.544 مليون برميل. نتيجة للقيود الجديدة من أجل مكافحة الارتفاع الملحوظ في حالات الإصابة الجديدة بوباء فيروس كورونا في الولايات المتحدة، يتم الضغط على أسعار النفط مع انخفاض الطلب.

 

وجد خام غرب تكساس الوسيط WTI توازن بين منطقة 40.00 دولار ومنطقة 41.00 دولار تقريبًا خلال شهر يوليو/تموز بالكامل. ومع ذلك، مع فشل الذهب الأسود في تمديد ارتفاعه، تراجعت الأسعار مع عدم وجود محفز إضافي. إذا تمكن خام غرب تكساس الوسيط WTI من الصمود فوق منطقة 40.56 دولار (مستويات تصحيح 61.80٪ من الحركة 65.62-0.00)، فيمكن رؤية المستهدفات الصعودية عند منطقة 41.00 دولار، منطقة 46.57 (بداية انخفاض مارس/آذار) ومنطقة 50.00 دولار. فيما دون منطقة 40.00، يمكن رؤية الدعم عند منطقة 39.00 ومنطقة 32.81 (مستويات تصحيح 50٪ من الحركة 65.62-0.00).

 

مناطق الدعم: 40.00، 39.00، 32.81

مناطق المقاومة: 41.00، 46.57، 50.00

 

DOW JONES

اختبر مؤشر داو جونز مناطق فيما دون مستويات 26000 يوم الخميس على خلفية قراءة الناتج المحلي الإجمالي GDP للربع الثاني في الولايات المتحدة. انخفض الناتج المحلي الإجمالي GDP السنوي للولايات المتحدة بنسبة 32.9٪ في الربع الثاني، حيث ضرب فيروس كورونا الاقتصاد. كان الانخفاض هو الأكبر خلال قرن من السجلات ولكن أقل من -34.1٪ المتوقعة على الأقل. في هذه المرحلة، فإن الارتفاع الذي شهدناه في وول ستريت حتى الآن يغذيه الحجم الهائل من السيولة التي يقدمها البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed للأسواق. كما ذكر باول مرة أخرى أن البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed لديه مجال أكبر لدعم الأسواق، فإن ضخ سيولة إضافية قد يؤدي في نهاية المطاف إلى ارتفاع مؤشرات أسواق الأسهم مرة أخرى.

 

من الناحية الفنية، فوق منطقة 26000، يمكن رؤية المقاومة عند منطقة 27000، منطقة 27583 (قمة يونيو/حزيران 2020) ومنطقة 28000. من ناحية أخرى، فيما دون منطقة 26000، يمكن رؤية المستهدفات الهبوطية عند منطقة 25210 (مستويات تصحيح 61.80٪ من الحركة 29568-18158)، منطقة 24690 (مقاومة أبريل/نيسان-مايو/أيار 2020) ومنطقة 23863 (مستويات تصحيح 50.00٪ من الحركة 29568-18158).

 

مناطق الدعم: 26000، 25210، 24690

مناطق المقاومة: 27000، 27583، 28000

 

MACROECONOMIC EVENTS

Do you have any questions?

Our Customer Services team is here to help you.

Get in touch 24 hours a day, 5 days a week:

 

* All the Moving Average support and resistance levels are dynamic by nature. Means when the price approaches the Moving averages, slight variation occurs in the forecasted Moving Average support and resistance levels. Previous few days’ intraday levels are also signicant while trading the current day as the price tend to hover around these levels for some time. Levels in red indicate strong, critical or vital.

All News & Analysis provided by:

Disclaimer: NCM Investment is a subsidiary and service provider of Amwal International Investment Company. The material contained here does not contain (and should not be construed as containing) investment advice or an investment recommendation, or, an offer of or solicitation for, a transaction in any financial instrument. NCM Investment accepts no responsibility for any use that may be made of these comments and for any consequences that result. This communication must not be reproduced or further distributed. All information in this publication has been compiled from publicly available sources that are believed to be reliable; however, we cannot guarantee the accuracy of all information. All information and documentation associated with this report have been produced for the purposes of providing the report only.

Please remember that trading financial markets carry a high degree of risk to your capital. It is possible to lose more than your initial stake. Leveraged products may not be suitable for all investors, therefore please ensure you fully understand the risks involved and seek independent advice if necessary.

All Rights Reserved © NCM Investment