Contact Us:  

Daily Market Report
03 Aug 2020

EURUSD

أغلق زوج يورو/دولار EUR/USD الأسبوع على مكاسب، ولكنه سجل أعلى مستوياته خلال عدة أشهر عند منطقة 1.1908، حيث ساعدت عمليات جني الأرباح وحالة التشبع البيعي المفرطة في الدولار على ارتداد تراجع الزوج. مع ذلك، كان الدولار مرة أخرى أكبر الخاسرين، حيث تضرر من المخاوف الشديدة للبنك الاحتياطي الفيدرالي Fed الأمريكي وتراجع قياسي في الناتج المحلي الإجمالي GDP، الذي انخفض بنسبة 32.9٪ في الربع الثاني من العام وفقًا للتقديرات الأولية. بالإضافة إلى ذلك، لا يزال الوضع الوبائي قاسياً. عدد حالات الوفاة اليومية الجديدة آخذه في الارتفاع، بينما استقرت العدوى اليومية في الولايات المتحدة فوق مستويات 60 ألف حالة في اليوم.

 

ساعدت البيانات الصادرة يوم الجمعة الدولار، حيث أعلنت ألمانيا عن بيانات مبيعات التجزئة لشهر يونيو/حزيران، والتي جاءت أفضل من المتوقع، حيث انخفضت في الشهر بنسبة 1.6٪، ولكن التقديرات الأولية للاتحاد الأوروبي للناتج المحلي الإجمالي GDP للربع الثاني انهارت بنسبة 12.1٪، أسوأ مما كان متوقعًا. أما بالنسبة للولايات المتحدة، فقد أبلغت الدولة عن النسخة النهائية من مؤشر ميتشجان لثقة المستهلك، والذي تم تعديله هبوطياً إلى 72.5 في يوليو/تموز.

 

سوف يبدأ أسبوع حافل بالبيانات مع الإصدارات النهائية لمؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي لشهر يوليو/تموز من ماركيت لجميع الاقتصادات الرئيسية، والذي يُتوقع عمومًا أن يشهد مراجعات صعودية. سوف تنشر الولايات المتحدة أيضًا مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي ISM لنفس الشهر، الذي من المتوقع ان يأتي عند 54 من 52.6.

 

أغلق زوج يورو/دولار EUR/USD الأسبوع عند منطقة 1.1770، محتفظًا بموقفه الصعودي على المدى الطويل. يتداول الزوج فوق مستويات تصحيح 23.6٪ من ارتفاع يوليو/تموز، وهي مستويات دعم حالية عند منطقة 1.1737. يظهر الرسم البياني اليومي أن المؤشرات الفنية تتراجع من مستويات تشبع مفرطة ولكنها لا تزال داخل مناطق تشبع شرائي، حيث يحافظ المتوسط المتحرك 20 يوم على تحيز صعودي أدنى بكثير من المستويات الحالية. على المدى الأقصر، ووفقًا للرسم البياني لفريم 4 ساعات، تبدو الاحتمالية الهبوطية محدودة، حيث يكافح الزوج عند مستويات المتوسط المتحرك البسيط 20 الصعودي، بينما تفقد المؤشرات الفنية الزخم الهبوطي فوق خطوط المنتصف مباشرة. يمكن أن يستمر التصحيح الهابط في حالة كسر دعم مستويات فيبوناتشي المذكورة، بينما سوف يستعيد الثيران السيطرة في حالة الارتفاع فوق منطقة 1.1815.

 

مناطق الدعم: 1.1735، 1.1690، 1.1650

مناطق المقاومة: 1.1815، 1.1860، 1.1905

 

USDJPY

سجل زوج دولار/ين USD/JPY قاع عند منطقة 104.18 يوم الجمعة، وهي مستويات شوهدت آخر مرة في أوائل مارس/آذار، ثم ارتد لاحقًا ليستقر عند منطقة 105.87، بعد أن قلص معظم خسائره الأسبوعية. ساعدت البيانات الأمريكية المتباينة الدولار، حيث ارتفع الإنفاق الشخصي في البلاد بنسبة 5.6٪ في يونيو/حزيران، بينما انخفض الدخل الشخصي في نفس الشهر بنسبة 1.1٪، وهذا الأخير أقل من توقعات السوق. في الوقت نفسه، تقلص تضخم مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي PCE الأساسي إلى 0.9٪ من 1.0٪ في الشهر السابق. ومع ذلك، كانت البيانات جيدة بما يكفي لمساعدة وول ستريت على استعادة قوتها التي فقدتها خلال الجلسات السابقة. ومع ذلك، ظلت عائدات سندات الخزانة مضغوطة بالقرب من أدنى مستوياتها القياسية. سجلت العائد على السندات لأجل 3 سنوات ولأجل 5 سنوات أدنى مستوياتهم على الإطلاق، بينما انخفضت العائدات على السندات لأجل 10 سنوات إلى مستويات 0.52٪، وهي أدنى مستوياتها خلال أربعة أشهر.

 

جاءت البيانات اليابانية التي صدرت يوم الجمعة متفائلة بوجه عام، حيث تحسن معدل البطالة في البلاد إلى 2.8٪ في يونيو/حزيران، بينما ارتفع الإنتاج الصناعي في نفس الشهر بنسبة 2.7٪ على أساس شهري. تحسنت ثقة المستهلك لشهر يوليو/تموز من 28.4 إلى 29.5، ولكنها أقل من التوقعات عند 32.7. في بداية الأسبوع الجديد، سوف تنشر الدولة النسخة النهائية لمؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي من بنك جيبون لشهر يوليو/تموز، والذي من المتوقع أن يأتي دون تغيير عند 42.6.

 

لا يزال لدى زوج دولار/ين USD/JPY احتمالية صعودية محدودة على الرسم البياني اليومي، حيث كان الارتفاع بأكثر من 150 نقطة كافياً بالكاد للمؤشرات الفنية لتصحيح قراءات التشبع البيعي المفرطة. على الإطار الزمني المذكور، يستمر الزوج في التداول فيما دون جميع متوسطاته المتحركة، مع توجه المتوسط المتحرك 20 يوم نحو الانخفاض بقوة فيما دون المتوسطات المتحركة الأطول حول منطقة 106.60. على المدى الأقصر، ووفقًا للرسم البياني لفريم 4 ساعات، يمكن للزوج أن يمدد ارتفاعه، حيث ارتد فوق مستويات المتوسط المتحرك البسيط 20، والذي يكتسب الآن زخمًا صعوديًا، حيث تصمد المؤشرات الفنية بالقرب من أعلى مستوياتها الأخيرة ضمن مناطق إيجابية. يوفر المتوسط المتحرك البسيط 100 الهبوطي مقاومة حاسمة عند منطقة 106.45.

 

مناطق الدعم: 105.60، 105.20، 104.70

مناطق المقاومة: 106.05، 106.45، 106.90

 

GBPUSD

ارتفع زوج إسترليني/دولار GBP/USD إلى منطقة 1.3169 يوم الجمعة، وهي أعلى مستوياته منذ مارس/آذار الماضي، ثم تراجع ليغلق اليوم دون تغيير، ولكن أغلق على أساس أسبوعي على مكاسب قوية عند منطقة 1.3085. كان الزوج مدفوعًا في الغالب من الدولار الأمريكي، والذي ظل ضعيفًا بعد الأحداث التي وقعت في الولايات المتحدة يوم الخميس، مع تشاءم البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed والناتج المحلي الإجمالي GDP للربع الثاني الذي انكمش بنسبة قياسية بلغت 32.9٪ في الأشهر الثلاثة حتى يونيو/حزيران.

 

لم تنشر المملكة المتحدة بيانات مؤثرة بحلول نهاية الأسبوع، مع التركيز هناك على تطورات فيروس كورونا. فرضت حكومة المملكة المتحدة قيودًا جديدة على 4.3 مليون شخص في شمال إنجلترا بعد الارتفاع الأخير في عدد الحالات. أعلن أيضاً رئيس الوزراء جونسون عن تأجيله لمزيد من التخفيف من قيود فيروس كورونا في إنجلترا لمدة أسبوعين على الأقل، ومن المقرر أن يحدث ذلك بشكل مبدئي في بداية أغسطس/آب. سوف تنشر ماركيت النسخة النهائية من مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي لشهر يوليو/تموز في المملكة المتحدة، والذي من المتوقع ان يأتي دون تغيير عند 53.6.

 

يظهر الرسم البياني اليومي لزوج إسترليني/دولار استمرار التحيز الصعودي. يستمر مؤشر الزخم في الارتفاع بينما يستقر مؤشر القوة النسبية RSI، وكلاهما داخل مناطق تشبع شرائي مفرطة. في الوقت نفسه، يرتفع المتوسط المتحرك 20 يوم إلى ما فوق المتوسط المتحرك 200 يوم أدنى بكثير من المستويات الحالية. يظهر الرسم البياني لفريم 4 ساعات أن المؤشرات الفنية قد تراجعت من مستويات تشبع مفرطة، لتتجه نحو الانخفاض ولكن ضمن مناطق إيجابية، حيث يتداول الزوج فوق المتوسط المتحرك البسيط 20 الصعودي، وهذا الأخير يتحرك حول منطقة 1.3030. من المفترض أن يتم النظر إلى التمديد الهبوطي على أنه تصحيحي، على الرغم من أنه يمكن أن تتكثف عمليات البيع في حالة كسر منطقة 1.2990.

 

مناطق الدعم: 1.3030، 1.2990، 1.2950

مناطق المقاومة: 1.3120، 1.3170، 1.3225

 

AUDUSD

تراجع زوج دولار أسترالي/دولار AUD/USD من منطقة 0.7226، التي تمثل أعلى مستوياته خلال أكثر من عام، ليغلق يوم الجمعة في المنطقة الحمراء، ولكن أغلق على أساس أسبوعي في المنطقة الخضراء عند منطقة 0.7142. وجد الدولار الأسترالي دعمًا من البيانات الصينية المتفائلة، حيث جاء مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي لشهر يوليو/تموز من NBS عند 51.1 في مقابل 50.7 المتوقعة، بينما جاء مؤشر مديري المشتريات PMI غير التصنيعي للشهر نفسه عند 54.2 في مقابل 51.2 المتوقعة. ومع ذلك، جاءت البيانات الأسترالية أقل من التوقعات، مع انخفاض أسعار المنتجين بنسبة 1.2٪ في الربع الثاني من العام.

 

كانت أنباء عطلة نهاية الأسبوع مقلقة، حيث شدد مسؤولو فيكتوريا تدابير التباعد الاجتماعي بعد إعلان حالة الكوارث. تأتي هذه الإجراءات بعد أن أفادت منطقة ملبورن بأكثر من 670 حالة جديدة من وباء فيروس كورونا يوم الأحد وأنها سوف تمدد فترة الإغلاق الحالية لمدة ستة أسابيع أخرى. سوف تفتتح الدولة الأسبوع بالإعلان عن مؤشر AIG لأداء قطاع التصنيع لشهر يوليو/تموز، والذي جاء سابقًا عند 51.5، وبيانات التضخم من TDS للشهر نفسه. ومع ذلك، يمكن لتطورات الوباء أن تؤثر سلبًا على الدولار الأسترالي وتلقي بظلالها على أرقام الاقتصاد الكلي.

 

وفقًا للرسم البياني اليومي، يحتفظ زوج دولار أسترالي/دولار AUD/USD بموقفه الصعودي، حيث يستمر الزوج في التداول فوق المتوسط المتحرك 20 يوم الصعودي بقوة، والذي يرتفع فوق المتوسطات المتحركة الأطول. فقدت المؤشرات الفنية زخمها الصعودي، ولكنها لا تزال أعلى بكثير من خطوط المنتصف. ومع ذلك، على الرسم البياني لفريم 4 ساعات، يميل تحيز المخاطر نحو الاتجاه الهبوطي، حيث كسر الزوج إلى ما دون المتوسط المتحرك البسيط 20، بينما استقرت المؤشرات الفنية ضمن مستويات سلبية. من المتوقع تسجيل مزيد من الانخفاضات في حالة كسر منطقة 0.7120، التي تمثل قاع يوم الخميس ومنطقة الدعم الحالية.

 

مناطق الدعم: 0.7120، 0.7070، 0.7030

مناطق المقاومة: 0.7180، 0.7225، 0.7260

 

GOLD

بعد الارتفاع المثير للإعجاب الذي دفع الذهب للارتفاع إلى أعلى مستوياته الجديدة على الإطلاق، بدأ المعدن الأصفر في إظهار حالة من الإرهاق بالقرب من منطقة 1980 دولار. بينما استعاد الذهب قوته التي فقدها يوم الخميس وارتفع إلى أعلى مستوياته على الإطلاق، فإنه على المدى القصير، هناك احتمالية قوية بأن يقوم المعدن الأصفر بتصحيحات فنية قبل أن يتجه نحو تسجيل مزيد من الارتفاع. قال البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed إنه سوف يمد خطوط مقايضة السيولة بالدولار الأمريكي لتسعة بنوك مركزية حتى 31 مارس/آذار 2021 لتكون بمثابة منقذ للأسواق. وبالتالي، سوف يواجه الدولار مزيد من الضغوط السلبية وسوف يستفيد الذهب من انخفاض الدولار وأيضاً من معدلات الفائدة الصفرية إلى سلبية في جميع أنحاء العالم. في هذه المرحلة، فإن الخلاف بين الجمهوريين والديمقراطيين حول حزمة التحفيز الثانية يدعم أيضًا الذهب. وبالتالي، يجب أن يراقب متداولي الذهب أي نوع من الاتفاقيات، حيث أن النتيجة قد تضع المعدن الأصفر تحت الضغط على المدى القصير على الأقل.

 

سوف يفتتح الأسبوع مع مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي Caixin (يوليو/تموز) من الصين ومؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي ISM (يوليو/تموز) من الولايات المتحدة يوم الاثنين. أيضاً يوم الأربعاء، سوف يتم متابعة بيانات ISM غير التصنيعية لمؤشر مديري المشتريات PMI (يوليو/تموز) من الولايات المتحدة. بعد صدور بيانات مطالبات البطالة الأولية يوم الخميس، سوف يتم متابعة مجموعة بيانات الوظائف غير الزراعية NFP من قبل جميع المتداولين، حيث أن العدد المتزايد للحالات الجديدة في الولايات المتحدة أجبر بعض الولايات على إعادة فرض بعض الإجراءات المضادة ضد وباء فيروس كورونا، مما يضر بالنشاط الاقتصادي مرة أخرى.

 

بعد الارتفاع الكبير في الذهب، سجل المعدن الأصفر تصحيح فني. بما أن منطقة 2000 دولار تظهر في الأفق الآن، فإنه طالما يظل الذهب فوق منطقة 1950 دولار، يمكن رؤية المستهدفات الصعودية عند منطقة 1980 دولار (أعلى مستوياته الجديدة على الإطلاق)، منطقة 2000 دولار ومنطقة 2040 دولار. فيما دون منطقة 1950 دولار، يمكن رؤية الدعم عند منطقة 1920 دولار، منطقة 1900 ومنطقة 1825 (إغلاق شهر أغسطس/آب 2011).

 

مناطق الدعم: 1920، 1900، 1825

مناطق المقاومة: 1980، 2000، 2040

 

SILVER

استعادت الفضة أيضًا قوتها التي فقدتها يوم الخميس وارتفعت إلى ما فوق منطقة 24.00 دولار. في حين أن الإنتاج الصناعي ترتفع وتيرة نشاطه ببطء على مستوى العالم، فقد ساعدت اضطرابات الإمداد أيضًا على تغذية الارتفاع في أسواق الفضة. المناجم في بيرو والمكسيك، اللتين تشكلان حوالي 40٪ من المعروض العالمي، أغلقت على نطاق واسع في وقت سابق من هذا العام بسبب وباء فيروس كورونا المستجد Covid-19. تراجعت نسبة الذهب إلى الفضة إلى مستويات 80.00 بعد أن وصلت إلى مستويات 126.00 في مارس/آذار. من المفترض أن تستقر النسبة حول مستويات 70.00، وبالتالي، لا يزال لدى الفضة مجال للتحسن خلال الجلسات القادمة. من ناحية أخرى، كانت برامج التحفيز إيجابية للفضة مع آمال دعم النشاط الصناعي، مما سوف يتسبب في زيادة الطلب على المعدن الأبيض.

 

فوق منطقة 24.00 دولار، يمكن أن تستهدف الفضة منطقة 25.11 دولار (أعلى مستويات أغسطس/آب 2013)، منطقة 26.23 (دعم 2011-2012 لعدة سنوات) ومنطقة 28.00 دولار. فيما دون منطقة 22.19 (أعلى مستويات عام 2014)، يمكن رؤية الدعم عند منطقة 21.50 ومنطقة 21.00.

 

مناطق الدعم: 22.19، 21.50، 21.00

مناطق المقاومة: 25.11، 26.23، 28.00

 

CRUDE WTI

حافظ خام غرب تكساس الوسيط WTI على نطاق التماسك الضيق بين منطقة 40.00 دولار ومنطقة 41.00 دولار، حيث استقر التغير في بيانات عدد منصات التنقيب من بيكر هيوز عند 251 للمرة الأولى منذ فبراير/شباط 2020. بينما دعمت بيانات مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي الصيني المتفائلة شهية المخاطرة، إلا أن التصحيح الصاعد الذي شهده الدولار الأمريكي أدى إلى الحد من مكاسب خام غرب تكساس الوسيط WTI. في حين أن النشاط الاقتصادي يرتفع في الصين، فإن الارتفاع في عدد الحالات الجديدة في الولايات المتحدة يثير مخاوف الأسواق، حيث أن الإجراءات المضادة الجديدة سوف تبطئ النشاط وتحد من الطلب على الطاقة. وفقًا لإدارة معلومات الطاقة EIA، استحوذت الدولتان مجتمعتان على حوالي 34 في المئة من استهلاك النفط العالمي في عام 2017 بينما تأتي 20٪ من الولايات المتحدة.

 

وجد خام غرب تكساس الوسيط WTI توازن بين منطقة 40.00 دولار ومنطقة 41.00 دولار تقريبًا خلال شهر يوليو/تموز بالكامل. ومع ذلك، مع فشل الذهب الأسود في تمديد ارتفاعه، تراجعت الأسعار مع عدم وجود محفز إضافي. إذا تمكن خام غرب تكساس الوسيط WTI من الصمود فوق منطقة 40.56 دولار (مستويات تصحيح 61.80٪ من الحركة 65.62-0.00)، فيمكن رؤية المستهدفات الصعودية عند منطقة 41.00 دولار، منطقة 46.57 (بداية انخفاض مارس/آذار) ومنطقة 50.00 دولار. فيما دون منطقة 40.00، يمكن رؤية الدعم عند منطقة 39.00 ومنطقة 32.81 (مستويات تصحيح 50٪ من الحركة 65.62-0.00).

 

مناطق الدعم: 40.00، 39.00، 32.81

مناطق المقاومة: 41.00، 46.57، 50.00

 

DOW JONES

بينما كان اليوم سلبي للمؤشر يوم الجمعة، تم إنقاذ مؤشر داو جونز في اللحظة الأخيرة حيث أن شركات التكنولوجيا الضخمة، خدمات المستهلكين وأرباح الاتصالات دفعت المؤشرات الأخرى للارتفاع في وول ستريت. من ناحية أخرى، تجاوزت شركة كاتربيلر لتصنيع المعدات الثقيلة للإنشاءات تقديرات أرباحها، ولكن مع انخفاض الإيرادات والأرباح، انخفض سهم الشركة، مما أدى إلى الحد من المكاسب في مؤشر داو جونز. بالإضافة إلى الأرباح القوية من عمالقة التكنولوجيا بشكل خاص، فإن المؤشرات تواجه صعوبة في الحفاظ على ارتفاعها، حيث أن المؤشر السابق مدعوم في الغالب من حجم السيولة المفرطة التي تبحث عن اتجاه في الأسواق.

 

سوف يتم متابعة مجموعات البيانات الرئيسية التي تقيس النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة هذا الأسبوع، بدءًا من مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي ISM (يوليو/تموز) من الولايات المتحدة يوم الاثنين ومؤشر مديري المشتريات PMI غير التصنيعي ISM (يوليو/تموز) يوم الأربعاء. بعد صدور أرقام البطالة الأولية يوم الخميس، سوف تتجه جميع الأنظار نحو تقرير الوظائف غير الزراعية NFP وبيانات سوق العمل الأخرى، حيث أظهرت بيانات مطالبات البطالة الأولية السابقة ارتفاعًا بسبب إعادة فرض الإجراءات المضادة لوباء فيروس كورونا.

 

من الناحية الفنية، فوق منطقة 26000، يمكن رؤية المقاومة عند منطقة 27000، منطقة 27583 (قمة يونيو/حزيران 2020) ومنطقة 28000. من ناحية أخرى، فيما دون منطقة 26000، يمكن رؤية المستهدفات الهبوطية عند منطقة 25210 (مستويات تصحيح 61.80٪ من الحركة 29568-18158)، منطقة 24690 (مقاومة أبريل/نيسان-مايو/أيار 2020) ومنطقة 23863 (مستويات تصحيح 50.00٪ من الحركة 29568-18158).

 

مناطق الدعم: 26000، 25210، 24690

مناطق المقاومة: 27000، 27583 28000

 

MACROECONOMIC EVENTS

Do you have any questions?

Our Customer Services team is here to help you.

Get in touch 24 hours a day, 5 days a week:

 

* All the Moving Average support and resistance levels are dynamic by nature. Means when the price approaches the Moving averages, slight variation occurs in the forecasted Moving Average support and resistance levels. Previous few days’ intraday levels are also signicant while trading the current day as the price tend to hover around these levels for some time. Levels in red indicate strong, critical or vital.

All News & Analysis provided by:

Disclaimer: NCM Investment is a subsidiary and service provider of Amwal International Investment Company. The material contained here does not contain (and should not be construed as containing) investment advice or an investment recommendation, or, an offer of or solicitation for, a transaction in any financial instrument. NCM Investment accepts no responsibility for any use that may be made of these comments and for any consequences that result. This communication must not be reproduced or further distributed. All information in this publication has been compiled from publicly available sources that are believed to be reliable; however, we cannot guarantee the accuracy of all information. All information and documentation associated with this report have been produced for the purposes of providing the report only.

Please remember that trading financial markets carry a high degree of risk to your capital. It is possible to lose more than your initial stake. Leveraged products may not be suitable for all investors, therefore please ensure you fully understand the risks involved and seek independent advice if necessary.

All Rights Reserved © NCM Investment