Contact Us:  

Daily Market Report
04 Aug 2020

EURUSD

ظل الدولار الأمريكي على الجانب الرابح طوال النصف الأول من يوم الاثنين، ليقلص من ارتفاعه بعد افتتاح وول ستريت ونشر بيانات أمريكية مشجعة. ارتفع مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي ISM إلى 54.2 في يوليو/تموز، أعلى من تقديرات السوق. كانت الأسهم على ارتفاع منذ وقت مبكر في لندن، مع إغلاق المؤشرات الأوروبية على مكاسب قوية. بالنسبة للارتفاع المبكر للدولار، لم يكن هناك سبب معين وراء ذلك، ولكن بسبب تعديل المراكز في بداية الشهر. لم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى أثر المزاج الأفضل سلباً على الدولار.

 

نشرت ماركيت الإصدارات النهائية لمؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي لشهر يوليو/تموز لكلا الاقتصادين. جاءت أرقام الاتحاد الأوروبي إيجابية في الغالب، حيث تم تأكيد مؤشر ألمانيا عند 51 من التقدير الأولي البالغ 50، بينما بالنسبة للاتحاد بأكمله، جاء ناتج قطاع التصنيع عند 51.8، أفضل من التقديرات الأولية عند 51.1. ومع ذلك، تم تعديل هبوطي على مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي في الولايات المتحدة إلى 50.9 من 51.3، وهو أيضاً أقل من توقعات السوق. هذا الثلاثاء، سوف ينشر الاتحاد الأوروبي مؤشر أسعار المنتجين PPI لشهر يونيو/حزيران، ينما سوف تكشف الولايات المتحدة عن بيانات طلبيات المصانع لشهر يونيو/حزيران، والتي من المتوقع أن ترتفع بنسبة 5٪ بعد ارتفاعها بنسبة 8٪ في الشهر السابق.

 

سجل زوج يورو/دولار EUR/USD قاع لليوم عند منطقة 1.1695، ليرتد لاحقًا إلى منطقة 1.1760، حيث يستقر عند هذه المنطقة مع نهاية اليوم. كسر الزوج لفترة وجيزة مستويات تصحيح 23.6٪ من ارتفاع يوليو/تموز عند منطقة 1.1736 ولكنه أغلق اليوم فوق هذه المنطقة. تقع مستويات تصحيح 38.2٪ من نفس الارتفاع حول منطقة 1.1630، والتي تمثل قاعدة قوية للاتجاه الصاعد الأخير. من وجهة نظر فنية، وعلى المدى القصير، تبدو الاحتمالية الهبوطية محدودة، حيث ارتدت المؤشرات الفنية من قيعان يومية، لتكافح الآن عند خطوط المنتصف. قام المتوسط المتحرك البسيط 20 بالحد من الارتفاع منذ بداية اليوم، ليقدم مقاومة ديناميكية حول منطقة 1.1790، وهي المستويات التي يحتاج الزوج إلى تجاوزها من أجل استعادة الاحتمالية الصعودية.

 

مناطق الدعم: 1.1735، 1.1690، 1.1650

مناطق المقاومة: 1.1790، 1.1825، 1.1860

 

USDJPY

ساعد الأداء القوي للأسهم والدولار القوي زوج دولار/ين USD/JPY على استرداد بعض قوته في بداية الأسبوع. تداول الزوج عند أعلى مستوياته عند منطقة 106.46، ليتداول الآن بشكل مريح حول منطقة 106.00. اتجهت الرغبة في المضاربة نحو الأصول ذات العائد المرتفع في بداية أغسطس/آب، دون سبب محدد وراء هذه الخطوة. في الواقع، تظل المخاوف المعتادة المتعلقة بمستقبل الاقتصادات الكبرى راسخة في الخلفية. قال توماس باركين، رئيس فرع البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في ريتشموند، إن عودة ظهور فيروس كورونا تضعف وتيرة الزخم الاقتصادي الأمريكي وأن مسار الاقتصاد يعتمد بشكل حاسم على مسار الفيروس.

 

على صعيد البيانات، نشرت اليابان بيانات الناتج المحلي الإجمالي GDP للربع الثاني، والذي جاء عند -0.6٪ على أساس ربع سنوي، بما يتوافق مع التقديرات السابقة. أيضاً، صدر مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي من بنك جيبون لشهر يوليو/تموز في بداية اليوم، مرتدًا من 42.6 إلى 45.2، متفوقًا على التوقعات. في وقت مبكر من يوم الثلاثاء، سوف تنشر البلاد بيانات تضخم طوكيو لشهر يوليو/تموز، والذي من المتوقع أن يأتي عند 0.4٪ على أساس سنوي. من المتوقع أن تأتي القراءة الأساسية، التي تستثني أسعار المواد الغذائية الطازجة، عند 0.2٪ على أساس سنوي، دون تغيير عن الرقم الشهري السابق.

 

ارتفع زوج دولار/ين USD/JPY لليوم الثاني على التوالي، على الرغم من أن قدرته الصعودية تبدو محدودة. يظهر الرسم البياني اليومي أن الزوج واجه بائعين حول مستويات المتوسط المتحرك 20 يوم الهبوطي، بينما على الرسم البياني لفريم 4 ساعات، فإن المتوسط المتحرك 100 يتحرك حول أعلى مستويات الزوج اليومية. على هذا الإطار الزمني الأخير، تراجعت المؤشرات الفنية بشكل متواضع من أعلى مستوياتها اللحظية، لتصمد بشكل جيد ضمن مستويات إيجابية، لتتوقع بطريقة أو بأخرى تسجيل ارتفاع آخر في حالة تسجيل ارتفاع واضح فوق منطقة 105.45.

 

مناطق الدعم: 105.90، 105.55، 105.20

مناطق المقاومة: 106.45، 106.90، 107.20

 

GBPUSD

يتداول زوج إسترليني/دولار GBP/USD عند منطقة 1.3070 قبيل الافتتاح الآسيوي، لينخفض بالكاد لليوم الثاني على التوالي، مرتفعاً من قاع لحظي عند منطقة 1.3004. تم تعديل هبوطي على مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي من ماركيت في المملكة المتحدة إلى 53.3 في يوليو/تموز، أقل من توقعات السوق وأقل من التقدير الأولي البالغ 53.6. فاقم هذا الرقم الضعيف من انخفاض الباوند، وخاصة وأن الدولار كان يتداول بلهجة أكثر رسوخاً. ارتداد الزوج من القاع اليومي المذكور كان له علاقة أكبر بابتعاد الرغبة في المضاربة عن الدولار لتتجه نحو الأصول ذات العائد المرتفع.

 

في الوقت نفسه، صدرت تصريحات من المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني جونسون هذا الاثنين، مشيراً إلى أنه تم إحراز تقدم جيد في المحادثات التجارية مع اليابان. ومع ذلك، لا تزال التوترات مع الاتحاد على حالها. حثت صناعة صيد الأسماك الحكومة على تقديم توجيهات مع انتهاء فترة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit، دون تعريفات للقطاع. لن تنشر المملكة المتحدة بيانات اقتصاد كلي مؤثرة هذا الثلاثاء.

 

يظهر زوج إسترليني/دولار GBP/USD إشارات على تخفيف الاحتمالية الصعودية، ولكن لا يزال التمديد الهبوطي يبدو غير واضحاً. يظهر الرسم البياني لفريم 4 ساعات أن الأسعار تحوم حول مستويات المتوسط المتحرك البسيط 20 الصعودي بقوة، بينما تراجعت المؤشرات الفنية ضمن مستويات إيجابية، مع استمرار مؤشر الزخم في الانخفاض ولكن مؤشر القوة النسبية RSI مستقر حول مستويات 57. سوف يستمر الاتجاه القادم في الاعتماد على الدولار، مع وجود مزيد من الفرص للثيران في حالة الارتداد فوق منطقة 1.3110.

 

مناطق الدعم: 1.3030، 1.2995، 1.2950

مناطق المقاومة: 1.3110، 1.3160، ​​1.3220

 

AUDUSD

انخفض الدولار الأسترالي في مقابل نظيره الأمريكي، على الرغم من أن زوج دولار أسترالي/دولار AUD/USD قد استقر عند منطقة 0.7120 بعد تداوله عند أدنى مستوياته عند منطقة 0.7075. لم تكن البيانات القادمة من أستراليا والصين كافية لدعم الدولار الأسترالي، الذي تم تقويضه من التوسع في حالات فيروس كورونا في فيكتوريا وإعلان حظر التجول في المنطقة. بالنسبة للبيانات، تحسن مؤشر AIG لأداء قطته التصنيع لشهر يوليو/تموز إلى 53.5 من 51.5، بينما ارتفع مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي من بنك الكومنولث إلى 54 من 53.4. ارتفع أيضاً معدل تضخم من TDS بنسبة 0.9٪ على أساس شهري وبنسبة 1.3٪ على أساس سنوي في يوليو/تموز. نشرت الصين مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي من Caixin لشهر يوليو/تموز، والذي جاء عند 52.8، أعلى من 51.3 المتوقعة و 51.2 السابقة.

 

أدى ارتفاع الأسهم وصمود أسعار الذهب بالقرب من أعلى المستويات القياسية إلى الحد من انخفاض الزوج، ولكن بالنظر إلى ضعف الدولار الأمريكي واسع النطاق، يبدو أن انخفاض الدولار الأسترالي لم ينته بعد. هذا الثلاثاء، سوف تنشر أستراليا بيانات مبيعات التجزئة لشهر يونيو/حزيران وبيانات الميزان التجاري لنفس الشهر. أيضًا، سوف يعقد البنك الاحتياطي الأسترالي RBA اجتماعًا للسياسة النقدية. من المتوقع أن يحافظ البنك المركزي على سياسته الحالية دون تغيير، وخاصة بعد تطورات فيروس كورونا الأخيرة في البلاد. ومع ذلك، فمن السابق لأوانه أن يظهر صانعو السياسة علامات على القلق. وبدلاً من ذلك، يبدو أنهم سوف ينحازون إلى نظرائهم في الخارج ويحافظون على موقف الانتظار والترقب.

 

زوج دولار أسترالي/دولار AUD/USD معرض لمخاطر تمديد انخفاضه، وفقًا للرسم البياني لفريم 4 ساعات، حيث مدد الزوج انخفاضه فيما دون مستويات المتوسط المتحرك البسيط 20 الهبوطي في الوقت الحالي. يوفر المتوسط المتحرك البسيط 100 الصعودي بشكل معتدل دعم حول منطقة 0.7070. ارتدت المؤشرات الفنية على الرسم البياني المذكور من قراءات قريبة من مناطق التشبع البيعي ولكنها فقدت الزخم الصعودي بالفعل أدنى بكثير من خطوط المنتصف، مما يشير إلى اهتمام محدود بالشراء.

 

مناطق الدعم: 0.7070، 0.7030، 0.6990

مناطق المقاومة: 0.7150، 0.7180، 0.7225

 

GOLD

سجل الذهب مرة أخرى أعلى مستوياته الجديدة على الإطلاق يوم الاثنين عند منطقة 1987 دولار. أفلق الذهب أسبوعه الثامن على التوالي على مكاسب، ومنذ أن رفع نيكسون معيار الذهب في عام 1971، سجل الذهب أربع مرات أكثر من ثمانية أسابيع متتالية من المكاسب تليها تصحيحات فنية هابطة. من ناحية أخرى، مع اقتراب المعدن الأصفر من مستويات 2000 دولار، يتلاشى الزخم ويظهر علامات من الإنهاك. يحاول مؤشر الدولار الأمريكي DXY اكتساب وتيرة الارتفاع مقترباً من منتصف مناطق 93.00. أيضاً، استردت وول ستريت قوتها بعد أن عززت أرباح شركات التكنولوجيا الكبيرة المؤشرات يوم الجمعة الماضي. تستمر تدفقات أموال البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في الأسواق إلى جانب معدلات الفائدة الحقيقية السلبية في السيطرة على الأسواق. وبالتالي، من المرجح أن تستمر الارتفاعات في الذهب خلال بقية العام حتى يقرر البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed تشديد ميزانيته العمومية.

 

بعد الارتفاع الكبير في الذهب، سجل المعدن الأصفر تصحيح فني. بما أن منطقة 2000 دولار تظهر في الأفق الآن، فإنه طالما يظل الذهب فوق منطقة 1950 دولار، يمكن رؤية المستهدفات الصعودية عند منطقة 1980 دولار (أعلى مستوياته الجديدة السابقة على الإطلاق)، منطقة 2000 دولار ومنطقة 2040 دولار. فيما دون منطقة 1950 دولار، يمكن رؤية الدعم عند منطقة 1920 دولار، منطقة 1900 ومنطقة 1825 (إغلاق شهر أغسطس/آب 2011).

 

مناطق الدعم: 1920، 1900، 1825

مناطق المقاومة: 1980، 2000، 2040

 

SILVER

بينما يحاول الذهب الحفاظ على قوته ويختبر أعلى مستوياته الجديدة على الإطلاق كل يوم تقريبًا، تحاول الفضة الصمود فوق منطقة 24.00 دولار. تحوم نسبة الذهب إلى الفضة حول مستويات 81.00 بينما يبلغ المتوسط في السنوات العشر الماضية 69.00. أيضًا، لا تزال نسبة الذهب إلى مؤشر ستاندرد آند بورز 500 منخفضة بنسبة 64٪ من أعلى مستوياتها التي تم تسجيلها في أغسطس/آب 2011، بينما تنخفض نسبة الفضة / مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 81٪ من أعلى مستوياتها، مما يشير إلى كيفية التسعير المبالغ فيه للمؤشرات. من المرجح أن تنضم الفضة إلى ارتفاع الذهب المثير للإعجاب مع عودة الطلب الصناعي إلى طبيعته. وبالتالي، قد يُنظر إلى أي تراجع في الفضة كفرصة للشراء.

 

فوق منطقة 24.00 دولار، يمكن أن تستهدف الفضة منطقة 25.11 دولار (أعلى مستويات أغسطس/آب 2013)، منطقة 26.23 (دعم 2011-2012 لعدة سنوات) ومنطقة 28.00 دولار. فيما دون منطقة 22.19 (أعلى مستويات عام 2014)، يمكن رؤية الدعم عند منطقة 21.50 ومنطقة 21.00.

 

مناطق الدعم: 22.19، 21.50، 21.00

مناطق المقاومة: 25.11، 26.23، 28.00

 

CRUDE WTI

اختبر خام غرب تكساس الوسيط WTI مناطق فيما دون مستويات 40.00 دولار يوم الاثنين مع زيادة وتيرة ارتفاع حالات الإصابة الجديدة بوباء فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم. الإجراءات المضادة المحتملة التي ستعيد فرض تدابير الإغلاق من المرجح أن تحد من الطلب على النفط، مما يضغط على الأسعار. من ناحية أخرى، مع زيادة الطلب، من المقرر أن تخفض منظمة أوبك OPEC وحلفاءها الإنتاج إلى 7.7 مليون برميل يومياً اعتباراً من أغسطس/آب إلى ديسمبر/كانون الأول. في هذه المرحلة، ليس هناك ما يكفي من الأساسيات لدعم أسعار النفط، حيث أن خام غرب تكساس الوسيط WTI عالق بين منطقة 40.00 دولار ومنطقة 41.00 دولار.

 

وجد خام غرب تكساس الوسيط WTI توازن بين منطقة 40.00 دولار ومنطقة 41.00 دولار تقريبًا خلال شهر يوليو/تموز بالكامل. ومع ذلك، ومع فشل الذهب الأسود في تمديد ارتفاعه، تراجعت الأسعار مع عدم وجود محفز إضافي. إذا تمكن خام غرب تكساس الوسيط WTI من الصمود فوق منطقة 40.56 دولار (مستويات تصحيح 61.80٪ من الحركة 65.62-0.00)، فيمكن رؤية المستهدفات الصعودية عند منطقة 41.00 دولار، منطقة 46.57 (بداية انخفاض مارس/آذار) ومنطقة 50.00 دولار. فيما دون منطقة 40.00، يمكن رؤية الدعم عند منطقة 39.00 ومنطقة 32.81 (مستويات تصحيح 50٪ من الحركة 65.62-0.00).

 

مناطق الدعم: 40.00، 39.00، 32.81

مناطق المقاومة: 41.00، 46.57، 50.00

DOW JONES

افتتح مؤشر داو جونز الأسبوع بفجوة صعودية ولكنه فشل في اختبار مستويات 27000. بينما تم إنقاذ وول ستريت في اللحظة الأخيرة بمساعدة من أرباح شركات التكنولوجيا الضخمة، حاول الديمقراطيون والجمهوريون إبرام صفقة بشأن مشروع قانون الإغاثة من فيروس كورونا، حيث أن الموعد النهائي للكونجرس قد انتهى يوم الجمعة الماضي. من ناحية أخرى، تم الإفادة بأن الولايات المتحدة قد تضطر إلى إعادة فرض إجراءات الإغلاق مع ارتفاع عدد الحالات الجديدة بوتيرة سريعة. توسع النشاط الاقتصادي في قطاع التصنيع في الولايات المتحدة في يوليو/تموز بوتيرة أقوى مما كان عليه في يونيو/حزيران، مع تحسن مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي من ISM من 52.6 إلى 54.2. جاءت هذه القراءة أفضل من توقعات السوق عند 53.6. نتيجة لذلك، تمكن الدولار الأمريكي من الارتفاع إلى منتصف مناطق 93.00.

    

من الناحية الفنية، فوق منطقة 26000، يمكن رؤية المقاومة عند منطقة 27000، منطقة 27583 (قمة يونيو/حزيران 2020) ومنطقة 28000. من ناحية أخرى، فيما دون منطقة 26000، يمكن رؤية المستهدفات الهبوطية عند منطقة 25210 (مستويات تصحيح 61.80٪ من الحركة 29568-18158)، منطقة 24690 (مقاومة أبريل/نيسان-مايو/أيار 2020) ومنطقة 23863 (مستويات تصحيح 50.00٪ من الحركة 29568-18158).

 

مناطق الدعم: 26000، 25210، 24690

مناطق المقاومة: 27000، 27583، 28000

 

MACROECONOMIC EVENTS

Do you have any questions?

Our Customer Services team is here to help you.

Get in touch 24 hours a day, 5 days a week:

 

* All the Moving Average support and resistance levels are dynamic by nature. Means when the price approaches the Moving averages, slight variation occurs in the forecasted Moving Average support and resistance levels. Previous few days’ intraday levels are also signicant while trading the current day as the price tend to hover around these levels for some time. Levels in red indicate strong, critical or vital.

All News & Analysis provided by:

Disclaimer: NCM Investment is a subsidiary and service provider of Amwal International Investment Company. The material contained here does not contain (and should not be construed as containing) investment advice or an investment recommendation, or, an offer of or solicitation for, a transaction in any financial instrument. NCM Investment accepts no responsibility for any use that may be made of these comments and for any consequences that result. This communication must not be reproduced or further distributed. All information in this publication has been compiled from publicly available sources that are believed to be reliable; however, we cannot guarantee the accuracy of all information. All information and documentation associated with this report have been produced for the purposes of providing the report only.

Please remember that trading financial markets carry a high degree of risk to your capital. It is possible to lose more than your initial stake. Leveraged products may not be suitable for all investors, therefore please ensure you fully understand the risks involved and seek independent advice if necessary.

All Rights Reserved © NCM Investment